أخبار فرنسية أخبار دولية

بوركينا فاسو تمهل باريس شهرا واحدا لمغادرة الجنود الفرنسيين

أوقفت بوركينا فاسو العمل ب«اتفاق المساعدة العسكرية» الموقع العام 1961 مع فرنسا، بعد أسابيع من طلبها سحب القوات الفرنسية من هذا البلد الذي يشهد أعمال عنف ينفذها مسلحون.

ففي رسالة وجهتها وزارة الخارجية في بوركينا فاسو إلى باريس، الثلاثاء، أعلنت واغادوغو «وقف العمل باتفاق المساعدة العسكرية المبرم في باريس العام 1961 بين جمهورية فولتا العليا (الاسم السابق لبوركينا فاسو) والجمهورية الفرنسية».

وتمنح بوركينا فاسو «فترة شهر واحد»، بعد استلام هذه الرسالة من أجل «مغادرة الجنود الفرنسيين العاملين في الإدارات العسكرية في بوركينا فاسو بشكل نهائي».

وفي 18 كانون الثاني/يناير، طالبت السلطات في واغادوغو القوات الفرنسية بمغادرة أراضيها في غضون شهر.

وتواجه فرنسا، احتجاجات على وجودها في بوركينا فاسو منذ أشهر عدة. وأعربت سلطات بوركينا فاسو أخيراً عن رغبتها في تنويع شراكاتها، خاصة في محاربة التمرّد المسلح الذي يمزّق البلاد منذ العام 2015.

ومن الجهات التي تبحث واغادوغو في إقامة شراكة معها، تطرح بانتظام مسألة تقارب محتمل مع روسيا.

وتعاني بوركينا فاسو، خصوصاً النصف الشمالي منها، بشكل متكرّر ومتزايد من هجمات مجموعات مسلحة مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين، أسفرت عن مقتل الآلاف وأجبرت حوالي مليوني شخص على الفرار من منازلهم.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *