AFP-FEA

أعادت السلطات الإيرانية الباحثة الفرنسية-الإيرانية فاريبا عادلخاه الموقوفة في إيران منذ العام 2019 والتي تخضع للإقامة الجبرية منذ تشرين الأول/أكتوبر 2020، إلى السجن على ما قالت الأربعاء لجنة الدعم لها ومقرها باريس.

وحكم على عادلخاه في أيار/مايو 2020 بالسجن خمس سنوات بتهمة التواطؤ للمساس بالأمن القومي، وهي اتهامات لطالما استنكرها أنصارها ووصفوها بأنها باطلة.



وقالت اللجنة في بيان “علمنا بصدمة وغضب كبيرين أن فاريبا عادلخاه… أعيد احتجازها في سجن إيوين” في طهران.

وأضافت “الحكومة الإيرانية تستغل زميلتنا بخبث لأغراض خارجية أو داخلية مبهمة، وليس لذلك أي علاقة بنشاطاتها”.

واتّهمت اللجنة السلطات ب”تعريض صحة فاريبا عادلخاه وحتى حياتها للخطر عمدا” مشيرة إلى وفاة الكاتب والمخرج الإيراني المعارض بكتاش أبتين هذا الشهر بعد إصابته بكوفيد.

وتأتي هذه الخطوة المفاجئة للسلطات الإيرانية فيما تشهد المحادثات بين فرنسا وقوى عالمية أخرى بهدف إحياء اتفاق 2015 بشأن البرنامج النووي الإيراني، مفترقا شديد الحساسية.

من جهتها دانت الحكومة الفرنسية قرار السلطات الإيرانية بإعادة الباحثة عادلخاه إلى السجن.

وفي بيان صادر عن الخارجية الفرنسية طالبت باريس طهران بالإفراج الفوري عن الباحثة فاريبا عادلخاه.

اترك رد