قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إن رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد آل نهيان يعتزم زيارة فرنسا، الأسبوع المقبل؛ لبحث أزمة النفط، وذلك لأول مرة منذ توليه منصب الرئيس.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع قوله إن “بن زايد” سيكون في العاصمة الفرنسية، الاثنين القادم 18 يوليو، حيث سيلتقي بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وسيبحث الجانبان “الاستثمارات الإماراتية المحتملة في فرنسا، والعلاقات الأمنية بين البلدين الحليفين المقربين”.

وتأتي الزيارة في الوقت الذي تبحث فيه الدول الأوروبية عن بدائل للطاقة الروسية وسط الحرب في أوكرانيا.

يذكر أن الإمارات تمتلك نحو 6٪ من الاحتياطيات المؤكدة من النفط الخام، ولديها بعض أكبر صناديق الثروة في العالم، كما أنها عضو بارز في منظمة البلدان المصدرة للنفط.